×
A
A
A
خيارات

الخارجية: من المؤسف ان يتجاهل ممثل الاتحاد الأوروبي الوقائع

باكو، 18 نوفمبر (أذرتاج)
إن تصريحات بيتر ستانو بشأن أذربيجان خلال مقابلة مع وكالة أنباء "أرمنبريس" الارمينية في بروكسل في 17 نوفمبر 2023 هي مجرد مؤشر آخر على التحيز الصريح لممثل الاتحاد الأوروبي. ومن المؤسف أن يتجاهل ممثل الاتحاد الأوروبي حقائق انتهاك سيادة أذربيجان وسلامة أراضيها لمدة 30 عاما نتيجة عدوان أرمينيا، وسياسة التطهير العرقي ضد الأذربيجانيين، الحقائق المتعلقة بتشريد أكثر من مليون أذربيجاني.
أفادت أذرتاج ان هذه الكلمات قالها المتحدث باسم وزارة الخارجية الأذربيجانية أيخان حاجيزاده ردا على تصريحات بيتر ستانو المتحدث باسم الشؤون الخارجية والسياسة الأمنية للاتحاد الأوروبي.
وأضاف المتحدث باسم وزارة الخارجية قائلا : "نذكّر مرة اخرى ممثلَ الاتحاد الأوروبي بأن الحرب الوطنية التي استمرت 44 يومًا، وكذلك تدابير مكافحة الإرهاب التي اتخذت في سبتمبر 2023 على مدار 24 ساعة، تم تنفيذها في الأراضي ذات السيادة الأذربيجانية وفقًا لقواعد ومبادئ القانون الدولي، وأن أذربيجان استعادت سيادتها عبر الوسائل المشروعة.
ومن غير المقبول أن يتهم ممثل الاتحاد الأوروبي أذربيجان بالقيام بعمل عسكري من جانب واحد، على الرغم من أن أذربيجان ذكرت مرارا وتكرارا أن القوات المسلحة الأرمينية، التي كانت موجودة بشكل غير قانوني في أراضينا في ذلك الوقت، كانت تشكل تهديدا كبيرا في المنطقة وناشدت أذربيجان مرارا لانسحابها الفوري وفقا للقانون الدولي.
ونصف تصريحات ممثل الاتحاد الأوروبي حول مبادرة إنشاء آلية دولية معنية بحقوق وأمن السكان الأرمن الذين هاجروا باختيارهم الشخصي من منطقة قراباغ الأذربيجانية إلى أرمينيا بأنها تدخل في عملية إعادة الدمج التي تقوم بها أذربيجان. إن قراباغ جزء لا يتجزأ من أذربيجان، وسيتم الحفاظ على حقوق وأمن السكان من أصول ارمينية المقيمين في هذه المنطقة بما يتماشى مع دستور أذربيجان."
وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية أن "أذربيجان تؤكد مرة أخرى التزامها القوي بأجندة التطبيع والسلام مع أرمينيا، وهذا الموقف وجد إثباته من خلال الإجراءات المستمرة التي اتخذناها بوصفنا الطرف المبادر في عملية معاهدة السلام منذ نوفمبر 2020".

سياسة 2023-11-18 12:09:00