×
A
A
A
خيارات

الموقع الاخباري العربي يكتب عن جناح أذربيجان في إكسبو دبي

باكو، 4 يناير (أذرتاج)

نشر موقع "إرم نيوز" الاخباري العربي مقالا للصحفي رموز النخال في عنوان "أذربيجان في إكسبو دبي.. ورقة عملاقة للحد من تلوث البيئة". تعيد وكالة أذرتاج نشر المقال:
"عند مشاهدة جناح جمهورية أذربيجان في معرض إكسبو 2020 دبي من مسافة بعيدة، تظهر ورقة شجرة عملاقة، بينما يتضح الشكل الحقيقي للمبنى من مسافة قريبة، والذي صُمم على غرار جذع شجرة ضخم مع هيكل مائل يغطي جزءاً من سقفه تصميم يُحاكي ورق الأشجار.
ويهدف فريق تنظيم الجناح، من هذا التصميم، إلى تمثيل الاستدامة إلى الحد من التلوث.
وتركز أعمال الجناح على قضايا التنمية المستدامة، وشعاره ”بذور من أجل المستقبل“، لإيصال رسالة مفادها ”من خلال الاستثمار في الوقت الحاضر من أجل المستقبل، يمكن تحقيق التنمية المستدامة وتحسين البيئة“.
ويتم تسليط الضوء على كيفية الحد من انبعاثات الكربون، من خلال تطوير تكنولوجيا تجميع مياه الأمطار، وأنظمة الطاقة الشمسية والتهوية الطبيعية.
كما يضم الجناح فعاليات عن التراث الطبيعي والثقافي، والمعالم الحضارية، والبيئة الأذربيجانية، التي تتميز بتسعة تنوعات طبيعية، من أصل 11 نوعا مناخيا رئيسا على الأرض.
تصميم يمتص طبيعيا حرارة الشمس
أنشأ فريق من المهندسين المعماريين وخبراء التكنولوجيا بقيادة شركة ”سيميتريكو“ الإيطالية للهندسة المعمارية، الجناح الأذربيجاني على مساحة 1300 متر مربع، في منطقة الاستدامة في إكسبو دبي.
وتم تصميم الجناح من مواد مستدامة، مع نسبة قليلة من الخرسانة، حيث يمكن تفكيك 75% من الهيكل بعد الحدث، لاستخدامه في أنشطة أخرى.
وصمم الفريق سطح الجناح المكون من 3 مناطق، بنظام الوسائد الهوائية، مع مادة بوليمر فلورية ETFE، وهي مادة رقيقة تزن 1% من وزن الزجاج.
ويتميز السطح بشفافية مثالية للإضاءة الخلفية وفي منطقة واحدة مطبوع رقميا بصورة ورقة شجر ضخمة.
وتعمل منطقة السقف المصممة على شكل ورقة شجر كوسادة هوائية لتبريد درجات الحرارة في المساحة الداخلية للجناح البالغة 550 مترا مربعا، حيث تمتص النوافذ الكبيرة أشعة الشمس، وتقلل من تسللها للداخل.
ويحيط الجناح حشائش وأشجار تم تصميمها خصيصًا لتبريد المنطقة المحيطة، وتضم أشجار فاكهة الرمان، التي تعتبر رمزًا وطنيًا في أذربيجان.
وتُعرف أذربيجان باسم ”ملك الفواكه“، وتحفل بأشجار الزيتون التي تُزرع على نطاق واسع في البلاد.
لغة تصويرية حديثة
تنتشر في أركان الجناح رسومات تصويرية تسرد القصة الأذرية من الطبيعة والتاريخ والفن والهندسة المعمارية.
وأوضح أندريا مينيني، مصمم جرافيك إيطالي شارك في تصميم الجناح، أن التصاميم عبارة عن لغة رسومية حديثة وبسيطة للغاية رُسمت باستخدام تقنية النقش بالليزر على زجاج شبكي، وبعضها تفاعلي.
ويقدم أحد الرسومات شرحاً لمفهوم ”بذور المستقبل“، عبر طفل يزرع بذرة ويعتني بها، ويكبر الطفل والنبات معًا، ويصبحان رجلاً وشجرة كبيرة.
وتعرض الرسومات معالم من أذربيجان، مثل موقع ”آتشكاه“، وهو معبد نار، وأبراج اللهب، من أطول المباني في العاصمة باكو، والتنوع الطبيعي عبر حشرات اليعسوب، وطيور النسور، وزهور الزعفران، والإرث الثقافي للبلاد مثل الآلات الموسيقية التقليدية والسجاد الأذربيجاني.
كما تستعرض العروض التفاعلية بأنظمة الوسائط المتعددة الإنجازات الأذربيجانية ومعالمها الحديثة، وتضم مركز حيدر علييف الذي صممته المهندسة المعمارية زها حديد، وهو أحد المراكز الثقافية المشهورة عالمياً.
ثقافة الطهي البطيء للطعام
ويعرض الجناح ثقافة المطبخ الأذربيجاني، والذي يستخدم نكهات ومكونات أطعمة يمكن زراعتها في أذربيجان، ومنتجات غذائية يتم استيرادها من جميع أنحاء العالم.
كما أظهرت فعالية للطاهي الأذري أورخان مختاروف، ثقافة جديدة للمطبخ الأذربيجاني، تتمثل بطهي مستدام للطعام.
ويقضي مختاروف 12 ساعة في إعداد طبق واحد، يجهزه من منتجات محلية المصدر يتم إنتاجها دون الإضرار بالبيئة.
يُذكر أن منظمة الطهي البطيء للطعام Slow Food، تدعم منتجي الأغذية المحليين، وجمع مكونات الطعام من بيئتها الأصلية وهي المزارع أو أماكن الصيد."

 

ثقافة 2022-01-04 15:55:00