وكالة أنباء أذربيجان الحكومية - أذرتاج

A
A
A
خيارات

الصحف الباكستانية تنشر مقالات عن مأساة خوجالي

إسلام اباد، 22 فبراير (أذرتاج).
نشرت الصحيفتان الباكستانيتان "ناشونال هيرالد تريبيون" و"مورنينغ مايل" ومواقع الكترونية باكستانية مقالات عن مأساة خوجالي.
أفادت أذرتاج ان المقالات قدمت معلومات عن مأساة خوجالي. قيل ان مجزرة خوجالي وقعت في 26 فبراير عام 1992 على يدي الوحدات المسلحة الأرمينية المدعومة بفرقة المشاة رقم 366 من جيش الاتحاد السوفيتي السابق المتمركزة في ذلك الوقت بمدينة خانكندي.
وقد قتل جراء مذبحة خوجالي 613 شخصا، وأخذ 1275 من السكان المسالمين العزل رهائن. بينما لا يزال مصير 150 شخصا مجهولا حتى يومنا الحاضر. ونتيجة للمأساة أصبح أكثر من 1000 شخص من السكان المسالمين معوقين بعد إصابتهم برصاص العدو. وكان من بين القتلى 106 نساء، و83 طفلا صغير السن، و70 مسنا. ومن بين المعوقين 76 شخصا من المراهقين والمراهقات.
وأبديت في هذه الجريمة العسكرية والسياسية 8 عائلات بالكامل وفقد 25 طفلا والديهم، كما فقد 130 طفلا أحد والديهم. ومن أولئك الذين استشهدوا 56 شخصا قتلوا بوحشية غير مسبوقة وبلا هوادة حيث تم إحراقهم أحياءً وسلخ جلد رؤوسهم وقطع رؤوسهم واقتلاع أعينهم وبقر بطون النساء الحوامل بالحراب.
يقال في المقالات ان هذه الجريمة البشعة مجزرة في الواقع بناء على وثائق منظمة الأمم المتحدة. كذلك جاءت في الصحف الباكستانية معلومات عن حملة "العدالة لخوجالي" التي أطلقت بمبادرة نائبة رئيسة مؤسسة حيدر علييف ليلى علييفا.
كتب في المقالات ان برلمانات 15 بلدا، كذلك مجلس الشيوخ الباكستاني ولجان الجمعية الوطنية، اكثر من 20 ولاية أمريكية ومنظمة التعاون الإسلامي أصدرت قرارات تعترف مأساة خوجالي بالإبادة الجماعية.

الذاكرة الدموية 2019-02-22 19:16:00