وكالة أنباء أذربيجان الحكومية - أذرتاج

A
A
A
خيارات

مئات الشخص شاركوا في مسيرة نحو النصب التذكاري لضحايا الإبادة الجماعية في قوبا

قوبا، 31 مارس (أذرتاج).
نظمت اليوم مسيرة حاشدة نحو النصب التذكاري لضحايا الإبادة الجماعية في قوبا بمناسبة الذكرى المئوية لمجزرة الأذربيجانيين في 31 مارس عام 2018.
شارك في المسيرة كبار مسئولين في الحكومة والدولة ونواب المجلس الوطني ورؤساء اللجان والشركات وممثلو السلك الدبلوماسية وزعماء الطوائف الدينية ومواطنون.
أفادت وكالة أذرتاج ان المشاركين في المسيرة وضعوا باقات من الزهور امام تمثال الزعيم القومي حيدر علييف في قوبا ثم توجهوا نحو النصب التذكاري.
أطلقوا المشاركون اثناء السير هتافات "نطالب محاكمة الوحشيين الأرمن" و"الإرهاب المئة عام لأرمينيا" و"لن ننسى مجزرة عام 1918" و"العدالة لخوجالي".
وضع المشاركون إكليلا وباقات من الزهور أمام النصب التذكاري لضحايا المجزرة في مجمع قوبا التذكاري لضحايا الابادة الجماعية.
تحتفظ في المجمع مدفنا جماعيا يقع في أرض مساحتها الإجمالية 514 مترا مربعا. اكتشفت المقبرة في شهر ابريل عام 2007. أجريت الأبحاث والحفريات في جزئها البالغ 494 مترا مربعا لكن 20 مترا مربعا من مساحتها مخططة للحفريات والأبحاث الدولية. وأجرى زملاء معهد علم الآثار لدى أكاديمية العلوم الوطنية الأذربيجانية أعمال الحفر والبحث الابتدائية منذ يوم 8 حتى 11 ابريل عام 2007. و تم التأكد من أن المقبرة تضم رفات أكثر من 400 ضحية للإبادة الجماعية المرتكبة من قبل الأرمن ضد المسالمين الأذربيجانيين عام 1918. تم التأكد من أن أكثر من 50 جمجمة للأطفال وأكثر من 100 جمجمة منسوبة للنساء والباقين للمسنين.
وتشير الوثائق الأرشيفية إلى أن الوحدات البلشفية الأرمينية قتلوا عشرات آلاف أذربيجاني مسالم ودمروا 167 قرية في قضاء قوبا وحدها خلال شهري ابريل ومايو عام 1918.
أصدر الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف مرسوما في 30 ديسمبر عام 2009 حول إنشاء مجمع تذكاري مكرس لضحايا الإبادة الجماعية للأذربيجانيين في قوبا. وأقيمت أعمال الإنشاء في مساحة إجمالية تبلغ 3.5 هكتارا.
أما مساحة المبنى الإداري في المجمع فتشكل 320 مترا مربعا.
تحتوي مقتنيات المتحف في المجمع على معلومات عن تاريخ الإبادات الجماعية التي ارتكبتها الجماعات المسلحة الأرمينية ضد الشعب الأذربيجاني العزل في أقضية قوبا وجواد وكويجاي وشاماخي وباكو حينذاك والوثائق الرسمية المتعلقة بحقيقة المجزرة والوثائق التي طرحها الوفد الأذربيجاني في مؤتمر باريس للسلام.